سايت عربي براي همه را  از طریق یکی از این دو آدرس باز کنید:

www.arabiforall.com/

http://arabicforall.rozblog.com/

قابل توجه معلمان عربی و اساتید مکالمه و مراکز آموزش زبان عربی

معرفی معلمان عربی و مترجمان و اساتید زبان عربی برای تدریس خصوصی و.... در سایت عربی برای همه!

مقاله ای به زبان عربی درمورد سال کار و همت مضاعف / چگونه فرهنگ کار و همت مضاعف را در کشورمان نهادینه کنیم؟

این مقاله را به درخواست یکی از دوستانم برای مجله عربی النافذة نوشتم و تصمیم گرفتم آنرا برای استفاده بقیه در وبلاگ هم قرار بدهم. چون خیلی از دوستان خواسته اند که نوشته های خودم را هم در وبلاگ قرار بدهم و مطالب وبلاگ منحصر در مواد آموزشی نباشد. 
مقاله در مورد سال همت و کار مضاعف است و شامل نکاتی است که ما را برای محقق کردن اهداف مورد نظر از نامگذاری این سال به سال کار و همت مضاعف یاری می کند.
برای خواندن  مقاله روی ادامه مطلب کلیک کنید



کيف نُرسِّخُ ثَقافة العمل المُضاعف و الهمة المضاعفة  لدی أفراد المجتمع؟

بقلم محمد باقر الأسدي

    دشَّن الإيرانيون العام الجديد الذي سمّاه قائدُ الثورة بعام الهمة المضاعفة و العمل المضاعف. و لاشک في أن هذه التسمية ليست مجرد شِعار أُطلَق ليَملأ اللافتات و يشغل الصحف و تقام له المؤتمرات و يُدَندن به الخبراء و إنّما هي مبادرة هادفة نبعت من حِنکة شامِلة تُدرِک ضرورات المجتمع و مُتطلبات المواطنين ناهيک عن أنها تضرب بکل التحديات الداخلية و الأجنبية عُرضَ الحائط. فبينما تمنّی الأعداءُ ذرّة أثر لفتنهم التي استهدفت المسار الطبيعي للثورة، جاءت هذه المُبادرة ازدراءً و استخفافا بکل محاولاتهم و طموحاتهم  لزعزعة الأمن القومي الإيراني و تضعيف الثورة، و أظهرت أنها لاتشغل النظام الإسلامي عن التفکير ببِناء البلاد و توجيه الأمة الإسلامية نحو الرُقيّ و التنمية في کافة المجالات.

    ولکن بِغَضِّ النظر عن البعد السياسي للموضوع  و بعيدا عن خلفيات هذا القرار و تأثيراته و فوائده، هناک سؤالٌ يَطرحُ نفسه و هو عن الطرق التي تحوِّلُ هذا الشعار الهادف إلی ثقافة يعمل بها أبناء الشعب و تتربّی عليها الأجيال القادمة  لکي نری المستقبل الزاهر الذي تستحقه هذه الأمة الوفية و المسلمة.

و سنستعرض في هذا المقال بعض الطُرقِ التي تبدو محورية و أکثر أهمية في تحقيق هذا الأمر:

1- تعليم الشريحة العاملة و الرفع من منزلتها: فهي الرکن الأساس لتطور کل بلد و لم تتطور دولة الّا بتعليم عمّالها و احترامهم کبقية شرائح المجتمع و لاشک في أن جزءا من  أسباب انخفاض نسبة المردودية في بلدنا يعود إلی عدم الاهتمام بهذا الجزء من المجتمع والذي يظلُّ منسيا في الکثير من القرارات و المشاريع الاقتصادية برغم کبره و تأثيره المباشِر في مصير الشعب.

2- العمل المضاعف في المدارس و الجامعات و الحوزات العلمية و الانبعاث نحو تحقيق مطالب قائد الثورة فيما يتعلق بالحرکة العلمية  فالصحوات الکبری التي شهدتها الدول المتقدمة تلت مجموعة من الحرکات و النهضات العلمية  غير أن هذه الدول رکزت في التقدم الآلي و المادي و أهملت الجانب المعنوي و علينا الاستفادة من تجاربهم تجنبا من المستنقع الذي وقعت فيه هذه الدول من الناحية الدينية و الأخلاقية.

3- تعزيز الدوافع الإيمانية و الدينية فالاهتمام بالقيم الإسلامية و التعاليم الدينية يساعد علی التنمية سواء في الجانب الفردي أو الاجتماعي کما أنه رادع قوي أمام الجرائم و الخيانات التي  تعرقلُ مسير الاستثمار و التقدم. و قد حثَّ الإسلامُ علی العمل و تقديرِ المجتهد وذمَّ الکسلان الذي  يکون وزرا علی کاهل المجتمع.

 و هنا يظهر دور العلماء و رجال الدين في تبيين فضيلة العمل من منظور القرآن و السنة و تشجيع الناس علی التعلم و العمل بالأمانة و الدقة.

4- توعية القوی الإدارية و تطويرها في جميع القِطاعات: فينبغي أن تکون هذه القوی واعية و مُفعمة بالحيوية و النشاط و قوة الإبداع فکم من مجموعة لم تتمکن من تحقيق النجاح بسبب ضعف الإدارة بالرغم من أنها نالت حظا وافرا من الإمکانات المادية و المعنوية و دعم الحکومة.

5- إصلاح السياسات و القوانين الخاطئة و لاسيما التي تعقد عملية الإنتاج العلمي و الصناعي. فعلی سبيل المثال ينبغي أن تخلو القوانين الاقتصادية من التشاؤم بالممولين و تحلّ مکانه الرقابة الصحيحة و غير المنفرة. کذلک الأمر فيما يتعلق بالعلماء و الأخصائيين .

و ما أجمل و أدقَّ إيعازات الإسلام التي تضيء دربنا في هذا الحقل کغيره و تعُلِّمنا أسلوب التعامل مع الأخرين فقد روي عن الرسول صلی الله عليه و آله أنه قال: يَسّروا و لاتُعسّروا و بَشّروا و لاتنُفّروا.

 7- العوامل الثقافية: مثابرات الشعوب المتقدمة تنحدر من جذور اجتماعية و  ثقافية و لم تأت بالصدفة، فإذا اُعتُبِرَ العمل الکثيرُ فضيلة في المجتمع تزداد المثابرة و تترسخ ثقافة العمل  ولکن إذا اعتبر الربح و التکسب دون عمل فضيلة فسوف تتحول فئة کبيرة من أفراد المجتمع إلی طفيليات تتغذی  على التلاعب بالأموال و تهتم بالاستدانة من البنوک و المؤسسات المالية أکثر من استثمارها في الإنتاج.

و المؤسِف أن هناک سياسات اقتصادية خاطئة و محسوبيات توجّه أموال البنوک و الدولة إلی هذه الفئة بينما تحرِم المُنتجين منها و تضع أمامهم ألف حاجز و حاجز للحصول علی مبلغٍ ضئيلٍ لايسُدُّ حاجتهم.

8- تعزيز الوطنية و تقديم المصالح الوطنية علی المصالح الشخصية  فالوطنُ ما يشترک فيه جميع الناس من مختلف الأديان و المذاهب و القوميات و حبّه يدفع الجميع إلی العمل من أجل تنميته و إيصاله إلی المنزلة العالمية الفخمة التي  يستحقها کما أنه يُشعِر جميع طبقات المجتمع بالمسئولية تجاهَ مشاکل الدولة و المواطنين و التألم من آلامهم و العمل علی علاجها من أجل هدف سامٍ و هو امتلاک وطن أفضل يشعر أفراده بأنهم أعضاء جسد واحد.

9- الحَدُّ من أيام العطلة فهو يؤثر في التنمية و ارتفاع نسبة المردودية تأثيرا مُباشِرا. و الجدير بالذکر أن إيران من الدول التي تحتل المراکز الأولی من حيث کثرة أيام العطلة لاسيما في المدارس و الجامعات.

6- تقييم مستمر وعادل  للقوی العاملة في جميع القطاعات و مراقبتها و مکافأة القوی الناجحة.

10- الاعتداد بالنفس فلاينبغي أن يخيفنا تطور الدول المتقدمة و يصيبنا باليأس و انقطاع الأمل و يجب أن نتذکر دائما أن لدينا من الطاقة الکامنة و المواهب ما يمکننا من تحدي أي دولة تکنولوجيا و الانطلاق نحو القمم العليا للتقدم العلمي و الصناعي.

11- فهم الشباب، عدم الاستخفاف بقدراتهم و توظيفها لمصلحة البلد. کما أن علينا تقدير جهودهم تحسبا من هجرة العقول و سقوطها في حِضن الأعداء و المنافسين.

و في الأخير الامتثال الواعي لأوامر القيادات المشفقة و الوفية للوطن بعيدا عن التعصب الأعمی لهذا أو ذاک و  نبذ النعرات الطائفية و القومية لاسيما إذا تناقضت مع المصالح العامة و ترويج روح التعاون و التآخي و التضامن بين جمع أبناء الشعب و کل هذا لايتحقق إلا إذا شعر الجميع بأنهم حصلوا علی حقوقهم الشرعية.

هذه نبذة عما نستطيع فعله للنهوض بالأمة و تحقيق الأهداف التي تُنشَد بشعار الهمة المضاعفة و العمل المضاعف. و الأمر لايقتصر علی هذا بل يحتاج إلی دراسات مفصلة و بذل جهود من قبل الخبراء و الأطراف المعنية في السلطات الثلاث من أجل اتخاذ القرارات اللازمة و تنفيذها وِفقا لتوجيهات قائد الثورة الإسلامية.

  1. gravatar

    # by کاکا - ۱۲ مرداد ۱۳۸۹، ساعت ۱۳:۳۱

    سلام
    اختبر معلوماتك الاسلامية برنامج يحتوي 500 سؤال وجواب في السير والالقاب والمغازي
    =================================
    این برنامه شامل 500 سؤال وجواب به زبان عربی برای خودآزمایی و سنجش معلومات در زمینه ی معارف اسلامی وتمرینی برای درک و فهم عربی است.( شامل 50 صفحه در هر صفحه 10 سؤال )

    پس از خواندن هر سؤال سعی کنید که خودتان به آن پاسخ بدهید و بعد برای دیدن پاسخ درست روی علامت سؤال (؟) روبروی آن سؤال کلیک کنید .

    ضمناً این برنامه به محض دریافت بدون نیاز به نصب قابل اجراست .

    دریافت برنامه با لینک مستقیمی که توسط شذرات آپلود شده از اینجا:

    http://kakaarabi.blogfa.com/post-677.aspx

  2. gravatar

    # by ناشناس - ۲۶ تیر ۱۳۹۰، ساعت ۲۳:۱۵

    سلام

۱۰ مرداد ۱۳۸۹

مقاله ای به زبان عربی درمورد سال کار و همت مضاعف / چگونه فرهنگ کار و همت مضاعف را در کشورمان نهادینه کنیم؟

این مقاله را به درخواست یکی از دوستانم برای مجله عربی النافذة نوشتم و تصمیم گرفتم آنرا برای استفاده بقیه در وبلاگ هم قرار بدهم. چون خیلی از دوستان خواسته اند که نوشته های خودم را هم در وبلاگ قرار بدهم و مطالب وبلاگ منحصر در مواد آموزشی نباشد. 
مقاله در مورد سال همت و کار مضاعف است و شامل نکاتی است که ما را برای محقق کردن اهداف مورد نظر از نامگذاری این سال به سال کار و همت مضاعف یاری می کند.
برای خواندن  مقاله روی ادامه مطلب کلیک کنید



کيف نُرسِّخُ ثَقافة العمل المُضاعف و الهمة المضاعفة  لدی أفراد المجتمع؟

بقلم محمد باقر الأسدي

    دشَّن الإيرانيون العام الجديد الذي سمّاه قائدُ الثورة بعام الهمة المضاعفة و العمل المضاعف. و لاشک في أن هذه التسمية ليست مجرد شِعار أُطلَق ليَملأ اللافتات و يشغل الصحف و تقام له المؤتمرات و يُدَندن به الخبراء و إنّما هي مبادرة هادفة نبعت من حِنکة شامِلة تُدرِک ضرورات المجتمع و مُتطلبات المواطنين ناهيک عن أنها تضرب بکل التحديات الداخلية و الأجنبية عُرضَ الحائط. فبينما تمنّی الأعداءُ ذرّة أثر لفتنهم التي استهدفت المسار الطبيعي للثورة، جاءت هذه المُبادرة ازدراءً و استخفافا بکل محاولاتهم و طموحاتهم  لزعزعة الأمن القومي الإيراني و تضعيف الثورة، و أظهرت أنها لاتشغل النظام الإسلامي عن التفکير ببِناء البلاد و توجيه الأمة الإسلامية نحو الرُقيّ و التنمية في کافة المجالات.

    ولکن بِغَضِّ النظر عن البعد السياسي للموضوع  و بعيدا عن خلفيات هذا القرار و تأثيراته و فوائده، هناک سؤالٌ يَطرحُ نفسه و هو عن الطرق التي تحوِّلُ هذا الشعار الهادف إلی ثقافة يعمل بها أبناء الشعب و تتربّی عليها الأجيال القادمة  لکي نری المستقبل الزاهر الذي تستحقه هذه الأمة الوفية و المسلمة.

و سنستعرض في هذا المقال بعض الطُرقِ التي تبدو محورية و أکثر أهمية في تحقيق هذا الأمر:

1- تعليم الشريحة العاملة و الرفع من منزلتها: فهي الرکن الأساس لتطور کل بلد و لم تتطور دولة الّا بتعليم عمّالها و احترامهم کبقية شرائح المجتمع و لاشک في أن جزءا من  أسباب انخفاض نسبة المردودية في بلدنا يعود إلی عدم الاهتمام بهذا الجزء من المجتمع والذي يظلُّ منسيا في الکثير من القرارات و المشاريع الاقتصادية برغم کبره و تأثيره المباشِر في مصير الشعب.

2- العمل المضاعف في المدارس و الجامعات و الحوزات العلمية و الانبعاث نحو تحقيق مطالب قائد الثورة فيما يتعلق بالحرکة العلمية  فالصحوات الکبری التي شهدتها الدول المتقدمة تلت مجموعة من الحرکات و النهضات العلمية  غير أن هذه الدول رکزت في التقدم الآلي و المادي و أهملت الجانب المعنوي و علينا الاستفادة من تجاربهم تجنبا من المستنقع الذي وقعت فيه هذه الدول من الناحية الدينية و الأخلاقية.

3- تعزيز الدوافع الإيمانية و الدينية فالاهتمام بالقيم الإسلامية و التعاليم الدينية يساعد علی التنمية سواء في الجانب الفردي أو الاجتماعي کما أنه رادع قوي أمام الجرائم و الخيانات التي  تعرقلُ مسير الاستثمار و التقدم. و قد حثَّ الإسلامُ علی العمل و تقديرِ المجتهد وذمَّ الکسلان الذي  يکون وزرا علی کاهل المجتمع.

 و هنا يظهر دور العلماء و رجال الدين في تبيين فضيلة العمل من منظور القرآن و السنة و تشجيع الناس علی التعلم و العمل بالأمانة و الدقة.

4- توعية القوی الإدارية و تطويرها في جميع القِطاعات: فينبغي أن تکون هذه القوی واعية و مُفعمة بالحيوية و النشاط و قوة الإبداع فکم من مجموعة لم تتمکن من تحقيق النجاح بسبب ضعف الإدارة بالرغم من أنها نالت حظا وافرا من الإمکانات المادية و المعنوية و دعم الحکومة.

5- إصلاح السياسات و القوانين الخاطئة و لاسيما التي تعقد عملية الإنتاج العلمي و الصناعي. فعلی سبيل المثال ينبغي أن تخلو القوانين الاقتصادية من التشاؤم بالممولين و تحلّ مکانه الرقابة الصحيحة و غير المنفرة. کذلک الأمر فيما يتعلق بالعلماء و الأخصائيين .

و ما أجمل و أدقَّ إيعازات الإسلام التي تضيء دربنا في هذا الحقل کغيره و تعُلِّمنا أسلوب التعامل مع الأخرين فقد روي عن الرسول صلی الله عليه و آله أنه قال: يَسّروا و لاتُعسّروا و بَشّروا و لاتنُفّروا.

 7- العوامل الثقافية: مثابرات الشعوب المتقدمة تنحدر من جذور اجتماعية و  ثقافية و لم تأت بالصدفة، فإذا اُعتُبِرَ العمل الکثيرُ فضيلة في المجتمع تزداد المثابرة و تترسخ ثقافة العمل  ولکن إذا اعتبر الربح و التکسب دون عمل فضيلة فسوف تتحول فئة کبيرة من أفراد المجتمع إلی طفيليات تتغذی  على التلاعب بالأموال و تهتم بالاستدانة من البنوک و المؤسسات المالية أکثر من استثمارها في الإنتاج.

و المؤسِف أن هناک سياسات اقتصادية خاطئة و محسوبيات توجّه أموال البنوک و الدولة إلی هذه الفئة بينما تحرِم المُنتجين منها و تضع أمامهم ألف حاجز و حاجز للحصول علی مبلغٍ ضئيلٍ لايسُدُّ حاجتهم.

8- تعزيز الوطنية و تقديم المصالح الوطنية علی المصالح الشخصية  فالوطنُ ما يشترک فيه جميع الناس من مختلف الأديان و المذاهب و القوميات و حبّه يدفع الجميع إلی العمل من أجل تنميته و إيصاله إلی المنزلة العالمية الفخمة التي  يستحقها کما أنه يُشعِر جميع طبقات المجتمع بالمسئولية تجاهَ مشاکل الدولة و المواطنين و التألم من آلامهم و العمل علی علاجها من أجل هدف سامٍ و هو امتلاک وطن أفضل يشعر أفراده بأنهم أعضاء جسد واحد.

9- الحَدُّ من أيام العطلة فهو يؤثر في التنمية و ارتفاع نسبة المردودية تأثيرا مُباشِرا. و الجدير بالذکر أن إيران من الدول التي تحتل المراکز الأولی من حيث کثرة أيام العطلة لاسيما في المدارس و الجامعات.

6- تقييم مستمر وعادل  للقوی العاملة في جميع القطاعات و مراقبتها و مکافأة القوی الناجحة.

10- الاعتداد بالنفس فلاينبغي أن يخيفنا تطور الدول المتقدمة و يصيبنا باليأس و انقطاع الأمل و يجب أن نتذکر دائما أن لدينا من الطاقة الکامنة و المواهب ما يمکننا من تحدي أي دولة تکنولوجيا و الانطلاق نحو القمم العليا للتقدم العلمي و الصناعي.

11- فهم الشباب، عدم الاستخفاف بقدراتهم و توظيفها لمصلحة البلد. کما أن علينا تقدير جهودهم تحسبا من هجرة العقول و سقوطها في حِضن الأعداء و المنافسين.

و في الأخير الامتثال الواعي لأوامر القيادات المشفقة و الوفية للوطن بعيدا عن التعصب الأعمی لهذا أو ذاک و  نبذ النعرات الطائفية و القومية لاسيما إذا تناقضت مع المصالح العامة و ترويج روح التعاون و التآخي و التضامن بين جمع أبناء الشعب و کل هذا لايتحقق إلا إذا شعر الجميع بأنهم حصلوا علی حقوقهم الشرعية.

هذه نبذة عما نستطيع فعله للنهوض بالأمة و تحقيق الأهداف التي تُنشَد بشعار الهمة المضاعفة و العمل المضاعف. و الأمر لايقتصر علی هذا بل يحتاج إلی دراسات مفصلة و بذل جهود من قبل الخبراء و الأطراف المعنية في السلطات الثلاث من أجل اتخاذ القرارات اللازمة و تنفيذها وِفقا لتوجيهات قائد الثورة الإسلامية.

۲ نظر:

  1. سلام
    اختبر معلوماتك الاسلامية برنامج يحتوي 500 سؤال وجواب في السير والالقاب والمغازي
    =================================
    این برنامه شامل 500 سؤال وجواب به زبان عربی برای خودآزمایی و سنجش معلومات در زمینه ی معارف اسلامی وتمرینی برای درک و فهم عربی است.( شامل 50 صفحه در هر صفحه 10 سؤال )

    پس از خواندن هر سؤال سعی کنید که خودتان به آن پاسخ بدهید و بعد برای دیدن پاسخ درست روی علامت سؤال (؟) روبروی آن سؤال کلیک کنید .

    ضمناً این برنامه به محض دریافت بدون نیاز به نصب قابل اجراست .

    دریافت برنامه با لینک مستقیمی که توسط شذرات آپلود شده از اینجا:

    http://kakaarabi.blogfa.com/post-677.aspx

    پاسخحذف